اصحاب روشة



 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخولمكتبة الصور

شاطر | 
 

 شـــــــــــــــرح الحديـــــــث النبوى الــتــــاسع والـــثلاثـــون من الأربعين النووية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المظلوم
El Master
El Master
avatar


:: مزاجى : :
:: الجنس : : ذكر
عدد مشاركتى : : 1359
الخبرة : : 8764
العمر : : 24
العمل/الترفيه : العمل/الترفيه : : طالب جامعى

مُساهمةموضوع: شـــــــــــــــرح الحديـــــــث النبوى الــتــــاسع والـــثلاثـــون من الأربعين النووية    الثلاثاء أغسطس 28, 2012 10:44 am

(الحديث التاسع والثلاثون)



وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول الله «إِنّ اللّهَ تَجَاوَزَ لِي عَنْ أُمّتِي الْخَطَأَ وَالنّسْيَانَ, وَمَا اسْتُكْرِهُوا عَلَيْهِ» [حديث حسن، رواه ابن ماجه والبيهقي وغيرهما].
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
المظلوم
El Master
El Master
avatar


:: مزاجى : :
:: الجنس : : ذكر
عدد مشاركتى : : 1359
الخبرة : : 8764
العمر : : 24
العمل/الترفيه : العمل/الترفيه : : طالب جامعى

مُساهمةموضوع: رد: شـــــــــــــــرح الحديـــــــث النبوى الــتــــاسع والـــثلاثـــون من الأربعين النووية    الثلاثاء أغسطس 28, 2012 10:44 am

[الشرح]

هذا الحديث أيضا فيه بيان فضل الله جل وعلا ورحمته بالمؤمنين، قال فيه عليه الصلاة والسلام (إِنّ اللّهَ تَجَاوَزَ لِي عَنْ أُمّتِي الْخَطَأَ وَالنّسْيَانَ, وَمَا اسْتُكْرِهُوا عَلَيْهِ)، وفي قوله (إِنّ اللّهَ تَجَاوَزَ لِي) ما يفهم أن هذا من خصائص هذه الأمة، فغيرنا من الأمم إذا همّ بالعبد بحسنة لم تكتب له حسنة، وإذا هم بسيئة فتركها لم تكتب له حسنة، وكذلك في خصائص كثيرة ومنها التجاوز عن الخطأ والنسيان، فرحم الله جل وعلا هذه الأمة بنبيها وتجاوز لها عن الخطأ والنسيان، ولما نزل قول الله جل وعلا في آخر سورة البقرة ﴿وَإِنْ تُبْدُوا مَا فِي أَنفُسِكُمْ أَوْ تُخْفُوهُ يُحَاسِبْكُمْ بِهِ اللَّهُ فَيَغْفِرُ لِمَنْ يَشَاءُ وَيُعَذِّبُ مَنْ يَشَاءُ﴾[البقرة:284] شقّ ذلك على الصحابة رضوان الله عليهم جدا حتى نزلت الآية الأخرى، وهي قوله جل وعلا ﴿لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا﴾[البقرة:282] فدعا بها الصحابة رضوان الله عليهم قال الله جل وعلا «قَدْ فَعَلْتُ». فقوله تعالى (رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا) وقوله جل وعلا«قَدْ فَعَلْتُ». في معنى هذا الحديث، بل هذا الحديث في معنى الآية، فدل ذلك على أن من أخطأ، فإنه لا إثم عليه، ومن نسي فلا إثم عليه، لكن هذا مختص بالحكم التكليفي. أما الحكم الوضعي، فإنه يؤاخذ بخطئه وبنسيانه؛ يعني ما يتعلق بالضمانات، فإذا أخطأ، فقتل مؤمنا خطأ، فإنه يؤاخذ بالحكم الوضعي عليه بالدية وما يتبع ذلك، وأما الإثم، فإنه لا إثم عليه؛ لأنه أخطأ، وكذلك إذا أخطأ فاعتدى على أحد في ماله، أو في جسمه، أو في أشباه ذلك، فإنه لا إثم عليه من جهة حق الله جل وعلا، أما حق العباد في الحكم الوضعي، فإنهم مؤاخذون به؛ يعني أنّ الآية، والحديث دلا على التجاوز فيما كان في حق الله؛ لأن الله هو الذي تجاوز، وتجاوزه جل وعلا عن حقه سبحانه وتعالى، وهذا هو المتعلق بالحكم التكليفي، كما هو معروف في بحثه في موضوعه، في علم أصول الفقه، والخطأ غير النسيان، وكذلك الإكراه ما يكره عليه أيضا يختلف عنهما:

فالخطأ إرادة الشيء وحصول غيره من غير قصد لذلك. ([1])

والنسيان الذهول عن الشيء.

والإكراه، أو قوله (وَمَا اسْتُكْرِهُوا عَلَيْهِ) يعني ما أكرهوا عليه، فعملوا شيئا على جهة الإكراه، والله جل وعلا قال)إِلَّا مَنْ أُكْرِهَ وَقَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِالْإِيمَانِ وَلَكِنْ مَنْ شَرَحَ بِالْكُفْرِ صَدْرًا فَعَلَيْهِمْ غَضَبٌ مِنْ اللَّهِ([النحل:106]، الآية في سورة النحل.

˜˜¹™™
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
شـــــــــــــــرح الحديـــــــث النبوى الــتــــاسع والـــثلاثـــون من الأربعين النووية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اصحاب روشة :: قسم المنوعات الاسلامية :: قسم المنوعات الاسلامية :: منوعات اسلامية-
انتقل الى:  








مواقع النشر (المفضلة)
مواقع صديقة
( ادارة المنتدى )
                منتديات احلى حكاية  منتديات احلى حكاية::- { كلمة الادارة }   منتديات احلى حكاية                                                                                              

   تهنيئ :---- أصحاب روشة الأمة الاسلامية بحلول شهر رمضان المعظم "كل عام و انتم بخير" و اعادة الله عليكم و علينا باليمن و البركات ( الآدارة العامة